يختص هذا الموقع للتعريف بالعادات والتقاليد والتراث الشعبي و الحياة اليومية الليبية


    المجاهد رمضان السويحلي

    شاطر
    avatar
    libiyate
    Admin

    المساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 17/06/2010
    العمر : 42

    المجاهد رمضان السويحلي

    مُساهمة  libiyate في الخميس يونيو 24, 2010 2:20 pm







    رمضان السويحلي (1297 هـ -1338 ه‍ـ = 1880-1930م) رمضان بن الشتيوي بن أحمد السويحلي: من زعماء الجهاد في ثورات طرابلس الغرب بليبيا على الإيطاليين. وقد يعرف برمضان الشتيوي (نسبة إلى أبيه).
    ولد وتعلم في زاوية المحجوب بمصراتة ولما ضرب الإيطاليون طرابلس الغرب قام مع مجاهدي مصراتة، واستشهد رئيسهم الحاج أحمد المنقوش في أواخر سنة 1329 ه‍، 24 أكتوبر 1911م) فتولى رمضان رياستهم، وكان ذلك بدء زعامته وبروزه. وجرح في صدره على مقربة من طرابلس، فعاد إلى مصراتة وعولج. وهاجمها الإيطاليون فاشترك في الدفاع عنها، وجرح في بطنه. واحتلوها صلحا (سنة 1912 م) فلزم بيته إلى أن كانت معركة القرضابية
    عرف عن المجاهد الليبي رمضان السويحلي هيبة مظهره وحنكته الكبيرة وذكائه الحاد وبعد نطرة في المناورات العسكرية حيث جعل من رجال مدينة مصراتة وكافة اصقاع وطنه من الليبين يستميتون من اجل ليبيا ولجعل ارضها مقبرة للغزاة.. إن رمضان السويحلي هو من قاد معركة القرضابية الشهيرة والتي وقعت علي مشارف مدينة سرت كما كان له الدورالبارز في عدم دخول الاسطول الإيطالي لميناء قصر احمد والتي ضل الغزاة الإيطاليين حتي بعد وفاته بزمن طويل لا يجسرون علي وطئ المنطقة. وقد بدات فكرة الجمهورية الطرابلسية أول جمهورية في الوطن العربي في مدينة مصراتة على اثر اجتماع بين الشيخ سليمان باشا الباروني والمجاهد رمضان السويحلي وتتألف الجمهورية من الجزء الغربي من ليبيا وتم الاتفاق على إعلانها بمدينة مسلاتة في 16 نوفمبر سنة 1918 وتبلورت فكرة تكوين الجمهورية الطرابلسية عقب هزيمة دول المحور في الحرب العالمية الأولى وتوقف الدعم التركي- الألماني للمقاومة الليبية ضد الاحتلال الإيطالي.. ولكن لم تدم طويلا ولي هدا السبب لم تاخد تلك الشهره في التاريخ الحديث.
    وللحقيقة فإن المجاهد الليبي أحمد سيف النصر هو قائد معركة القرضابية وقد التحق به السويحلي وتم النصر للمجاهدين (معركة القرضابية لقد انضم في البدية المجاهد رمضان السويحلي الي فيلق بنياني وهو القائد الايطالي في معركته ضد الليبين في معركة القرضابية حينها تفاجئا الجميع من هذا التصرف ولكن الشيخ رمضان كان في نفسه مبتغي ، هذا و قد قام بنياني بمده بالاسلحة هو وكتيبته من المجاهدين ولقد حرص بنياني ان يقف رمضان بجانبه حتي لا يحصل اي غدر في المعركة ولقد بدأت المعركة ولكن كتيبة السويحلي لم تهاجم حينها وسأله علي سبب عدم مهاجمة المجاهدين نحو الليبين فقال له حينها السويحلي يجب ان يكون قائدهم امامهم حتي يتم الهجوم وهذا من عرف العرب بتالي قرر بنياني ارسال السويحلي الي مقدمة وقيادة كتيبته حينها اصدر الاوامر السويحلي لكتبته لمهاجمة بنياني وهكذا انتصر السويحلي علي الغزات وابادة فيلق كامل من ضمنهم القائد بنياني في معركة القرضبية وبسلاحهم).

    وفاته

    ان السويحلى، رغم شجاعته.. إلا أنه افتقد المرونة ونزع إلى الحدة والعنف والتسلط وإن كانت بعض تلك الصفات من سمات الزعامة آنذاك. وقاده طموحه وبتحريض من المحيطين به إلى السعي إلى غزو ورفله،
    يقول غراسياني في كتاب(نحو فزان ص 29): (كان رمضان الشتيوي يرى فشل أطماعه في السيطرة على ورفلة وحكمها، وكانت هذه المنطقة في حيازة عبد النبي بلخير الذي كان رغما من وقوفه بعيدا، وعدم قبوله الدستور، يبدي علامات واضحة على عدم ائتلافه بنا، ولم يكن قد قبل الخضوع للزعيم الشتيوي)
    وقد جهز رمضان جيشة وأتجه به إلى ورفلة مع عدم رضا بعض مناصريه لحرمة الشهر الذي اراد رمضان ان يغزو فيه ورفله. يقول الكاتب محمد المرزوقي فقد كان اغلب الجيش وخاصة الخيالة (في حملة رمضان على ورفله) من الجيش النظامي الذي يشرف الطليان علي تمويله بالأسلحة، والذخائر ويدفعون مرتباته) !!!
    وكان أن استشهد قائد الجهاد رمضان السويحلي في ورفلة بدون قتال عندما كان قاصدا إحدى الآبار طلباً للماء لجيشه، حيث لم يقتل بامر من عبد النبي بالخير، انما قتل غدرا عن طريق احد الخدم الخونة، صباح يوم عيد الأضحى 24 أغسطس 1930 [بحاجة لمصدر]ولا يزال قبر رمضان السويحلي غير معروف حتى الآن لان امرأة من نفس مدينة رمضان(مصراتة)كانت متزوجه من أحد رجال ورفله قامت بدفن جثته حتى لا يمثل بها

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 25, 2018 11:55 pm