يختص هذا الموقع للتعريف بالعادات والتقاليد والتراث الشعبي و الحياة اليومية الليبية


    اشعار الشيخ المجاهد سليمان الباروني

    شاطر
    avatar
    فــــوفا

    المساهمات : 83
    تاريخ التسجيل : 23/06/2010
    العمر : 55

    اشعار الشيخ المجاهد سليمان الباروني

    مُساهمة  فــــوفا في الأحد يونيو 27, 2010 11:58 am

    شعره وطني سياسي بروح إسلامية إصلاحية، بسيط، بياني، فروسي، مباشر، لصيق بمواقفه السياسية المرتبطة بفكرة الجامعة الإسلامية، إلى جانب اطلاعه على الثقافة الفرنسية. رؤيته السياسية تمثلت في الدعوة إلى الجامعة الإسلامية والمحافظة على الخلافة العثمانية من الاندثار حتى لقب بشاعر "الخلافة"، رغم أنه قاوم ممارسات استبدادها السياسي في ليبيا، وسُجن ونُفي بسبب ذلك، وقد نذر نفسه منذ الغزو الإيطالي، للمقاومة والجهاد في الداخل والخارج، ورمز إلى ذلك بعدم حلاقة شَعر رأسه ولحيته حتى يتحرَّر وطنه من الاستعمار الإيطالي، أو أن يموت قبل ذلك، فطال شَعره حتى وصل إلى ركبته.


    هذا هو الشَعر الذي *** شهد الحروب الهائلات
    وعليه أمطرت القنابل *** كالصواعق نازلات
    آليت أن يبقى إلى *** أن يعبر الجند القناة
    لنرى الغزاة على ضفاف *** النيل تفتك بالبغاة
    ونرى طرابلس العزيزة *** في ليال باهرات
    تختال في برد الهنا *** بالانتصار على الطغاة
    أو هكذا يبقى إذا *** لم ننتصر حتى الممات


    ومن ديوانه، هذه القصيدة التي يقدم لها بقوله: "قلت القصيدة الآتية في ضمن مقالة مقابلة لمقالة لمحرر طلياني تكلم في شأن طرابلس، وحرض دولته إيطاليا على احتلالها، ولامها على التراخي:


    نصول إذا حان الدفاع ولا نرى *** جزاء من المولى سوى جنة الخلد
    نحب اللقا بنغض الطعن إن يكن *** نضالاً عن الأوطان والدين والمجد
    هنيئا لمن أمسى صريعاً مجاهدا ً*** له حُلّة من أرجوان على الجرد
    فيا مغرماً بنا تقدم لفتيةٍ *** ترى الموت فوزاً في مصادمة الضد
    خفافٌ ثقالٌ في الجِلاد جوادهم *** مكرٍّ مفرٍّ مصدر القرب والبعد
    أيا بطلاً رام النزال بضعفه *** ألم تشف غُلاً نكبةُ الحبش الجعد
    أراك زماناً طالما حمت حولهم *** ولم يك إلا أن صرعت على الخد
    ألم تدع الأسرى هناك تسوقها *** عصا الذل من ذاك النجاشي في الصفد
    ألم تك ممن أدرك الناس أنه *** أخف انهزاماً من رباط إلى السند
    ألم يكفك النصر المقهقر خسةً *** فلا حول ما هذا التملق كالقرد
    فدعك "بنابولي" لعل جبالها *** تخر فتفنى أو تقيك من البرد
    فإن بها أفواه بيت تفتحت *** لتمنح دفئاً عاري الجوف والجلد
    وأما "سليمى" لاسبيل لوصلها *** ولو تجعل الجوزاء منطقة الغمد
    بإذن الذي بالأمس عزز نصرنا *** فكانت "سراقوزا" لنا موقع الجند
    وكانت وكانت في "قطانيا" وقعة *** فسادت "بمسينا" الرجال على المرد
    ألم تعلم أن المسلمين إذا سطوا *** فواحدهم كالعشر في الجزر والمد
    قديماً حديثاً لا افتراء وإن تشأ *** فسل من "أثيني" قريب من العهد
    مُحال مُحال أن تدنس روضة *** عليها لواءٌ حُفَّ بالنصر والحمد


    اّمل منكم اضافة ماتعرفونه من اشعار هدا الشيخ المجاهد.
    __________________


    avatar
    libiyate
    Admin

    المساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 17/06/2010
    العمر : 42

    المجاهد سليمان الباروني

    مُساهمة  libiyate في الأحد يونيو 27, 2010 5:15 pm



    سليمان باشا الباروني (ولد سنة 1287 هـ/1870م) في مدينة جادو "فساطو"[1]) بليبيا، مجاهد ليبي حارب الإيطاليين وكان من أهم السياسيين الليبيين في تلك الفترة حيث كان عضوا في مجلس المبعوثان العثماني (مجلس النواب) وتحصل على رتبة البكوية وكانت له عدة مبادرات في ليبيا منها طباعة عملة سماها البارونية وتأسيس جمهورية في الغرب الليبي تحت اسم الجمهورية الطرابلسية. كما اسس المدرسة البارونية بمدينة يفرن بليبيا وأسس بمصر عام 1906 م (مطبعة الأزهار البارونية)، وفي عام 1908 م أصدر جريدته التي أسماها (الأسد الإسلامي). رجع إلى ليبيا وقاد معارك الجهاد ضد الغزو الايطالي من الفترة 1911م حتى 1916م حين عين والياً على ليبيا ة تحصل من السلطان العثماني على البشوية. ثم اعلن أول جمهورية في العالم العربي تحت اسم الجمهورية الطرابلسية. سنة 1919م اعتزل العمل السياسي بعد اعتراف إيطاليا المزيف بالحكومة الوطنية الليبية.وفي عام 1922م أجبرته السلطات الإيطالية على مغادرة طرابلس حين قاوم محاولة بعض الليبين اللجوء إلى الاستسلام ورفض صلح بن ادم واصر على مواصلة الجهاد. فتنقل بين تركيا وفرنسا محاولا العودة إلى أرض الوطن ولكنه منع، واستقر به المقام في سلطنة عمان سنة 1924 حيث عمل مستشارا" لدى الإمام محمد بن عبد الله الخليلي إمام عُمان وظل بها حتى وفاته عام 1940م في الهند أثناء رحلة علاجية من مرض المالاريا.
    اول جمهورية في الوطن العربي: الجمهورية الطرابلسية تتألف من الجزء الغربي من ليبيا تم الاتفاق على إعلانها بمدينة مسلاتة في 16 نوفمبر سنة 1918 و لم تستمر لفترة طويلة. تبلورت فكرة تكوين الجمهورية الطرابلسية عقب هزيمة دول المحور في الحرب العالمية الأولى وتوقف الدعم التركي- الألماني للمقاومة الليبية ضد الاحتلال الإيطالي.. وقدبدات الفكرة في مدينة مصراتة على اثر اجتماع بين الشيخ سليمان باشا الباروني والمجاهد رمضان السويحلي.. ولكن لم تدم طويلا ولي هدا السبب لم تاخد تلك الشهره في التاريخ الحديث.
    مؤلفاته

    مختصر تاريخ الإباضية.
    كتاب الأزهار الرياضية في أئمة وملوك الإباضية.
    ديوان الباروني.
    تاريخ الحرب في طرابلس.
    [عدل]شهاداته العلمية ومؤهلاته

    شهادة حفظ القرآن الكريم.
    شهادة الجامع الأعظم الزيتونة بتونس.
    شهادات الأزهر الشريف المختلفة.
    شهادة معهد القطب محمد بن يوسف بالجزائر.
    شهادة الأكاديمية الفرنسية قسم التاريخ والجغرافيا.
    اللغات التي كان يتقنها كتابة وخطابة:العربية’ التركية، الامازيغية.
    [عدل]الأوسمة والتقديرات التي نالها

    نيشان البحرية الذهبي العثماني.
    الرصيعة العثمانية.
    نيشان الجندية العثماني.
    نيشان الصليب النمساوي الأعلى.
    نيشان الصليب الألماني الأعلى.
    النيشان الهاشمي.
    النيشان السعيدي.
    النيشان العماني.
    [عدل]الوظائف التي تقلدها أو تولاها تطوعا

    نائباً عن جبل نفوسه بليبيا في أول مجلس نيابي عثماني.
    رئيساً للحكومة الوطنية في طرابلس سنة 1912 م تطوعا
    عضواً في مجلس الشيوخ العثماني سنة 1912 م.
    مندوباً للجهاد من جهة برقة إلى طرابلس سنة 1915 م
    والي وكومندان ولاية طرابلس الغرب سنة 1916 م
    عضوا في الجمهورية الطرابلسية سنة 1918م
    رئيسا لأول وزراة عصرية في حكومة الإمام الخليلي
    مستشارا لسلطان مسقط عُمان سنة 1938 م
    [عدل]نيابته في البرلمان العثماني

    سمي الشيخ رسمياً عضوا في مجلس الأمة العثماني (مجلس المبعوثان) ممثلا طرابلس الغرب حينما كانت من بين ولايات الدولة العثمانية كان ذلك في 24 يوليو سنة 1907 ميلادية كما عين عضوا في مجلس الأعيان العثماني فلبث فيه إلى سنة 1919 ميلادية في عهد مصطفى كمال.
    [عدل]العملة البارونية

    بارونية اسم لعملة ليبية. العملة هي عثمانية وليست من اصدار الباروني باشا وانما عرفت باسمه لانه قام بتوزيعها على الاهالى المجاهدين وهي عملة عثمانية اعطيت كمساعدة في الجهاد ابان الحرب العالمية الأولى حيث كانت دول المحور (تركيا- ألمانيا)ضد الحلفاء (إيطاليا -وبريطانيا
    - فرنسا).

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 25, 2018 11:55 pm